blue-sky
عزيزي الزائر اهلا وسهلا بك في منتدى blue sky لقد اسعدتنا زيارتك ويسرنا ان تنضم لاعضاء المنتدى وذلك بالضغط على ذر التسجيل واذا كنت عضوا من اعضاء المنتدى فاضغط على دخول



 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» ديكورات شقق ..غاية فى الجمال
الثلاثاء 18 أكتوبر 2011, 10:58 pm من طرف كريستينا داود

» كل شئ عن الممثل المكسيكى سبستيان رولى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الأربعاء 08 ديسمبر 2010, 9:30 am من طرف مــريم

» طفل جعل قلبى يبكى ... قصة حقيقية ... بقلمى
الجمعة 22 أكتوبر 2010, 10:13 pm من طرف ولاء ابراهيم

» جنونى ..... بفكرى و قلمى
الخميس 05 أغسطس 2010, 1:09 am من طرف super emy

» اجمد صور لشاروخان 2010
الأحد 18 يوليو 2010, 12:48 am من طرف ولاء ابراهيم

» دعاء هام جدااااااااااااااااااااا
الجمعة 16 يوليو 2010, 11:56 pm من طرف super emy

» مؤسسة قضايا المرأه المصريه تقيم ورشة عمل ليوم واحد بالأقصر
الجمعة 16 يوليو 2010, 11:50 pm من طرف super emy

» الآثار الغارقة ؟؟؟
الجمعة 16 يوليو 2010, 11:42 pm من طرف super emy

» إسرائيل تسرق المياه العربية ؟؟؟
الجمعة 16 يوليو 2010, 11:40 pm من طرف super emy

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ولاء ابراهيم - 475
 
نهى - 407
 
maha galal - 101
 
super emy - 98
 
نسمة حسن - 30
 
عمرو ميرو - 25
 
smsm salah - 21
 
zomey samy - 17
 
majesty esraa - 13
 
صناع الحياة - 12
 

شاطر | 
 

 الفرعون وطبيعته

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نهى

avatar

عدد المساهمات : 407
تاريخ التسجيل : 31/08/2009

مُساهمةموضوع: الفرعون وطبيعته   الخميس 03 سبتمبر 2009, 1:53 pm

الفرعون مثل الآلهة في حياة المصريين القرامى. هو من يبني و يشيد، هو الذي يحكم بين الناس، هو من ينظم الحياة الاجتماعية، في كلمة هو المسؤل عن كل شي، رغم أنه يكلف من ينوبه للقيام بكل مهمة...

منتوحوتب الأول

لا احد يشك في مصر إن الفرعون هو ابن ملك الآلهة. فكيف لأنسانا عديا أن يضمن كل سنة فيضان النيل وكل يوم شروق الشمس؟ فالفرعون كان في قرارة نفسه أيضا مقتنع بانتسابه لإلهة. وليقنع عامة الناس بذلك كان في بعض الأحيان يرسم سرا في المعابد مشهدا لإله آمون رع متمثلا في صورة الملك متزوج من والدته ليولد هو كثمرة لهذه العلاقة. ميلاد فرعون جديد كان حدث يجند له كل الآلهة. فقبل أن يقرر كان آمون يتحدث إلى تحوت آلهة الحكمة والكتابة ثم يعلن الخبر، ثم يكلف خنوم ألاه الفخار بتشكيل جسد وروح الطفل الذي انتهي من تصميمه. وفي نهاية المطاف تحمل الملكة من طرف خنوم وتحوت إلى مكان المخصص للولادة أين توجد ايزيس و نفتيس ومسكنة. الآلهة الضفدع هجيت تمسك فوق انف المولود الجديد بمفتاح الحياة لتبعث فيه بروح اللاهية خنوم تنهني فوقه لتعطيه صحة الجسم. آمون يغترف بابنه لتباركه جميع الآلهة. يقوم أنوبيس وتوحت بدحرجة قرص القمر رمز الشباب الدائم، وتقوم البقرات السماوية السبع بإرضاعه لتكتمل الاهيته. الفرعون الصغير بنشاء ويترعرع بين ابويه على الأرض كولد للملك إلى أن يقرر آمون يوما تنصيبه. ليظهر للعموم بطبيعته الإلهية.
تنصيب الفرعون مناسك التتويج اندثرت ولم يصلنا منها الكثير. لكن ما يعرفه عن اللغز المقدس انه يتم بتسلسل مشاهد يمثل كل من الأمراء والأشراف والكهنة بدور الآلهة. تنطلق المناسك في الفجر ليجلس الفرعون على العرش ويسلم لوازمه الفرعونية لتأكيد إلهيته : ذيل يحمله على ظهره حزامه، لحية مستعارة على شكل معين تعلق على ذقنه تكون هذه اللحية مزينة بعناية لان الشعر يعتبر وساخة، صولجان ملكي برأس سحري وأخيرا مجموعة من التيجان الملكية. يوضع التاج على رأس الفرعون بعد أن يحلق له شعره كبير الكهنة. تاجان كان لهما أهمية كبرى إذ تعتبرا آلة حافظة، أما الشعب فيترنم. التاج الأول هو تاج مصر العليا شبيه بتاج الأسقف مغلف بالصوف الأبيض وينتهي بفتحة. الثاني هو لمصر السفلى متكون من عصابة حمراء دائرية الشكل وعريضة، ومقبض من الخلف وخيط منحني صلب من الأمام. وفي نهاية الاحتفال يتوج الملك بتاج رمز توحيد القطرين ليضمن هيمنته وسيطرته على كل البلاد(مصر العليا و السفلى). أما كبير الكهنة فيضع على جبينه رمز لكوبرا التي تمثل العين الحارقة للشمس رع والنار التي تلتهم الأعداء. وأخيرا حورس و تحوت يربضان فوق العرش الملكي أين تثبت النبتتان اللتان يمثلان الشمال والجنوب :اللوتس و البردي. بهذه الطريقة تتوحد البلاد تحت قدمي الفرعون. وليكتمل حفل تنصيبه ويبدءا فترة حكمه يبقى عليه تسلم البرتوكول الخاص به والمتمثل في أسمائه الخمسة التي تثبت ملكه على الأرض. الاسم كان يمثل في نظر المصريين قوة خاصة. لا يمثل فقط وسيلة لمعرفة وتمييز الناس. الاسم كان شي حي، يساعد في صقل شخصية الذي يحمله. أسماء الفراعنة كانت لها قوة خارقة يهبها الإله تحوت بنفسه وتكتبها على الشجرة المقدسة.
خرطوش رمسيس الثاني

الاسم الأول ينسب به لحورس ألاه السماء وأول ملك لمصر. ينقش في صورة لقصر فوقه ينتصب نسرا. الاسم الثاني و الثالث يعطياه قوة آلهة الشمال و الجنوب. اماالاسم الرابع و الخامس لترسيخه ملك القطرين وابن رع الاه الشمس. تكتب الأسماء في خراطيش بيضاوية الشكل لحمايتها. هذه الخراطيش لها أيضا قوة خارقة وفي الختام يقوم الملك بأربعة دورات حول المدينة لترسيخ مملكته ثم يشارك في طعام شعائري كبير تقدم فيه القرابين. طوال فترة حكمه يكون الفرعون على علاقة ضيقة مع الآلهة مهمة لتوازن الكون. ببناء المعابد وتقديم القرابين وتخليد العبادة التي يقوم بها الكهنة من اجله وباسمه حورس الحي، داخل قصره يعامل كإله كل من يقترب منه ينحني ساجدا وكلما مرت عربته من مكان إلا وسجد كل من حولها. ولكن لا يجب أن ننسى إن هذا الفرعون ابن الإله هو أيضا بشر والتاريخ شاهد و اكبر دليل. فعرفنا فراعنة اشتهرت بالمجد والقوة والانجازات كما عرفنا أيضا فراعنة لم تقم بدورها و تميزت فترة حكمهم بالفوضى والتسيب
الفرعون هو الإله والملك الإنسان. هذان الخاصيتان التي يتميز بها الفرعون. إلها في غالب الأحيان يدعى نتر نفر أي الإله الكامل، هو تجسيد لابن الآلهة: في العصر المتأخر هو ابن آلهة الشمس رع، في هليوبوليس، أقدم عاصمة مصرية، وانطلاقا من الأسرة 18 هو ابن آمون بطيبة في عصر المملكة القديمة صفة الإله ببساطة تذكر في تسميته (ابن رع) تضاف إليها عادة كلمة (جسم) لتصبح التسمية الكاملة (تجسيم الابن الجسدي لرع) في عصر المملكة الحديثة هناك نصوص و رسوم توضح بالتفصيل كيف يتمثل الإله آمون(في تلك الفترة اسمه آمون رع تجسيد لإله رع) في هيئة الفرعون الحاكم لكي ينكح الملكة زوجة الفرعون لتنجب الوريث الشرعي للعرش. فبفضل هذا الانتماء و هذا الدم الإلهي الذي يجري في عروق ابن الفرعون طفلا كان، أو بنت، وعلى عكس الحضارات القديمة الأخرى ف انه من حق الملكة أن تتولى السلطة والحكم مثل الفرعون تماما أو أن تنقل حق العرش إلى زوجها في غياب الوريث الشرعي. لهذه الأسباب وللمحافظة على نقاء الدم الإلهي يمكن لنا تفسير زواج الأخ من أخته أو من شقيقته كقاعدة منتشرة في ذلك الوقت، كما يمكن تفسير انتشار هذه العادة أسوة وتقليدا للزوج ألاهي المثالي أوزوريس و ايزيس أبناء الإله جب (الأرض) والآلهة نوت (السماء) اللذان كان بدورهما اخوين.
كم ملك، يعتبر الفرعون الخليفة الشرعي لحورس، أول ملك لمصر. تماما مثل الاله الصقر حورس إبن أوزوريس و إيزيس، الذي ورث عن أبيه ملك مصر الموحدة، يعتبر الفرعون (( حورس الحي)) تجسد جديد لأول ملك أسطوريا. ففي العصور الأولى، الأسر أستعملت هذا كلقب للملك فنجد إسم الملك مسبوق دائما بعبارة حورس فمثل عوض أن نقول الملك فلان نقول حورس فلان. هذا اللقب وجد حتى نهاية التاريخ المصري القديم، فالملوك البطالمة والرومان إستعمل نفس اللقب (حورس) فحتى الامبرطور اقوست أطلق على نفسه إسم ( حورس ذو اليد القوية، القوة العظمى)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الفرعون وطبيعته
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
blue-sky :: منتدى التاريخ-
انتقل الى: